منوعات عامه

كيف تساعد على الاحتيال الإلكتروني ببعض التصرفات الساذجة 2022

نحن نتحدث عن الغش الإلكتروني ، وهو فئة عصري من الغش الذي تقدم مع التقدم الإلكتروني واصطحب ارتفاع النت، واصبح كل إنسان عنده بريدا إلكترونيا أو حساب على احد الموقع عرضة له، فسواء كنت تتلقى بريدا إلكترونيا يزعم مرسله أنك على وشك أن تتلقى أموالا ومبالغ هائلة من واحد من أقاربك المتوفين مرجأًا والذين لم تقابلهم أبدًا، أو حصلت على توضيح عمل يفتقر منك دفع شيك غير عربي للاستحواذ على فرصتك، كل تلك الطرق وأخرى نتعرض لها كل يوم، وبصرف النظر عن الدفاع المتزايدة في مواجهة المحتالين الإلكترونيين، مثل تحذيرات السلم على المواقع الإلكترونية، وايضاًً برامج مقاتلة البرامج المؤذية، بل إجراءات الغش متواصلة وخصوصا في الدول الغنية. فيما أن إجراءات الغش الإلكتروني تتكاثر تعقيدًا مع مرور كل عام، فإن ذلك لا يشير إلى أن الاستهداف من قِلكن أحدهم هو وجّه مفروغ منه. في ذلك الموضوع، قمنا بتحديد أسلوب وكيفية عمل التحايل الإلكتروني والخطوات التي يمكن لك اتخاذها لتجنب أن تصبح إحدى ضحاياهم.

يفتش المتسللون والمخادعون دائما عن أساليب للتسلل إلى بروتوكولات السكون والحاسوب، . لذلك الحجة من الجوهري التحقق مستديمًا من تجديد البرامج المتواجدة على جهاز الحاسوب المخصص بك. فمشكلة عدم تأمين البرنامج هي ثغرة أمنية أو نقطة تدهور متواجدة في برنامج أو نهج تشغيل. يمكن للمتسللين النفع من التدهور من خلال كتابة الإرشادات البرمجية لاستهداف متشكلة عدم الحراسة وبعبارة أخرى، يمكن للمتسلل تسخير قمته القصور الطموح في برامجك القديمة ببساطة للاستيلاء على جهاز الحاسب الآلي المخصص بك وسرقة بياناتك. أنت تستخدم نفس كلمة السر لجميع حساب يمنح إحتمالية أضخم لـ التلاعب الإلكتروني المحتالون لا يجلسون لاغير ويخمنون كلمات السر المختصة بك حتى يكمل ضبطها على نحو صحيح. عوضاً عن ذاك، ستخترق شركات التهكير سيئة السمعة أنظمة السكون المختصة بالعلامات التجارية الكبرى مثل أمازون وباي فكر، وفور أن تجدي في ذاك، ستحاول استعمال كلمة مرورك على جميع حساباتك الأخرى. إذا كنت إرتباكًا من أنك لن تكون قادرًا على تذكر مفردات مرور متنوعة لحسابات متنوعة، يقترح مختصون تكنولوجية البيانات استعمال موقع مدير كلمات السر مثل (LastPass)، والذي سوف يقوم بتشفير بياناتك بأمان. أنت تستخدم شبكات WiFi العامة لبلوغ البيانات الحساسة تشبه شبكات WiFi العامة البوفيه المفتوح للمحتالين الإلكترونيين (المخترقون الإلكترونيون). ذاك لأن ذلك الفئة من الاتصال المفتوح هو عادةً غير مشفر وغير آمن، الأمر الذي يجعلك عرضة للهجوم، وفي لب الشأن، يمكن ببساطة للهاكرز الوصول باستعمال الأدوات السليمة إلى كل ما تنظر إليه عبر جهازك، وكل كلمة سر تكتبها وكل عملية شراء تجريها خلال استعمال شبكة WiFi تلك بهدف التحايل الإلكتروني . أنت لا تقوم بالتحقق من عناوين البريد الإلكتروني يحب المحتالين جر البيانات من ضحاياهم على يد مزاولة الدجل. عادةً، حالَما يستعمل الخائن تلك الحيلة، فسيتصلون بك عبر البريد الإلكتروني متظاهرين بأنهم من موقع تجاري أو من منصات التواصل الالكترونية ويطلبون منك (تقديم أو تأكيد بياناتك الشخصية)، ويكاد يكون من المستحيل مفاضلة مراسلات البريد الإلكتروني الاحتيالية التي أنشأها المحتالون عن المراسلات الرسمية، غير أن ثمة أسلوب وكيفية للوقوف على حقيقة أنها الاتفاقية التجارية الحقيقية على يد التيقن المزدوج من عنوان البريد الإلكتروني للمرسل. بسببِ أن المتسللين لا يستطيعون بشكل فعلي تشكيل حسابات بريد إلكتروني مع المنظمات التي يتظاهرون بتمثيلها، فإن عناوين بريدهم الإلكتروني من المعتاد أن تكون بحرف فرد أو حرفين. لو كان واحد من المتسللين يدعي الاتصال بك من مؤسسة محددة ولنقل مثلا (Target)، ولقد يوضح بريده الإلكتروني وكأنه service@targt.com. عدم قراءة مراسلات البريد الإلكتروني بعناية يسهل الغش الإلكتروني هل هنالك أسلوب وكيفية أخرى للتمييز بين برقية بريد إلكتروني للصيد الاحتيالي وبين بريد إلكتروني حقيقي؟ البحث عن الأخطاء المطبعية. بصرف النظر عن أن الكثير من المحتالين سيحاولون نسخ تنسيق مراسلات البريد الإلكتروني التي يحاولون تقليدها، سوى أنهم ليسوا بنفس الدقة مثل المتخصصين، ناهيك عن أن الكمية الوفيرة من المحتالين لا يتحدثون البريطانية كلغة أولى، ومن ثم غالبًا ما ينتهي بهم الموضوع بما في هذا الأخطاء المطبعية أو الأخطاء النحوية في مراسلاتهم. أنت تستخدم مفردات مرور قصيرة ليس إلا يعتبر استعمال كلمة سر أطول أبرز من أي شيء أحدث، فكلما طالت كلمة السر، كان من العسير كسرها. فلو كانت كلمة السر المخصصة بك مثلا هي “babyblue”، ربما أن يبلغ إليها المحتالين على يد التخمين ببساطة لانتشار الاسم وشهرته. إلا أن ‘babybluebuggieismyfavoritethingintheworld’ لن يكون ثمة. أنت تجري امتحانات عبر الشبكة العنكبوتية تلك الامتحانات التي تحدث عبر الشبكة العنكبوتية من قبل مواقع مشهورة، والتي تسأل في بَعض الأحيان عن قوت الإفطار المفضل لديك، أو اسم والدتك قبل الزواج، أو أسئلة Facebook التي تطالبك بالكشف عن اسم معلمك المفضل في المدرسة الثانوية، تلك الأسئلة ليست عشوائية تمامًا مثلما تتخيل. بديلا عن هذا، يستعمل المحتالون البيانات من تلك الامتحانات والأسئلة لاختراق أسئلة السلام على عدد محدود من أكثر حساباتك حساسية. أدرك يستعملون تلك المعلومات لاختراق حساباتك أو فتح حسابات ائتمان باسمك. عرَض الكمية الوفيرة من البيانات على وسائط السوشيال ميديا يسهل الغش الإلكتروني في الدهر القائم، من الذائع أن يساهم الناس كل أفكارهم على وسائط السوشيال ميديا. ومع هذا، يكون العدد أدنى وقتما يصبح على علاقة الشأن بما تنشره على حساباتك المتغايرة، كحد أدنى من رأي الأمن السيبراني. يومياً، يومياً، يفتش المتسللون عبر Facebook و تويتر و انستاغرام ومواقع السوشيال ميديا الأخرى، وهم في انتظارك للكشف عن البيانات التي من الممكن أن تكون جزءًا من كلمة مرورك.

لا تعطي المتصل كلمات المرور المخصصة بك أو أرقام بطاقات الائتمان فقط لأجل أنها تدعي أنها من البنك الذي تتعامل برفقته. يحب المحتالون تضليل الناس، وخصوصا الشخصيات المستضعفين مثل الكهول، ويحثونهم على الكشف عن معلوماتهم على يد الاحتجاج علنيا بأنهم من المصارف أو مؤسسات الحماية المخصصة بهم. وبالمثل، سيحاول المخترقون الإلكترونيون الاستحواذ على بيانات عن طريق تقديم عمليات تجارية مزيفة، مثل عروض استرداد النقود ببطاقة الائتمان أو السفرات المجانية، لذا إذا تلقيت مهاتفة تليفونية أنت لا تعرف صاحبها مائة% لا تقم بتزويده بالمعلومات، وحينما تكون في موقف شك، اتصل مستديمًا بمزود بطاقة الائتمان أو البنك فورا للتأكد من أنهم هم الذين يتصلون بك قبل الكشف عن أي بيانات عن نفسك، أو الأجود من هذا، لا تقم بالاستجابة على أرقام غير مألوفة تماما لتجنب التحايل الإلكتروني . عوضاً عن هذا، انتظر حتّى يتركوا برقية، أو جوجل الرقم الذي يتصلون من خلاله، والاتصال مرة ثانية إذا لزم المسألة.

Originally posted 2021-07-10 18:40:41.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى