اخبار عامه

كيف تقتل نجاحك و تفقد حماسك وقدرتك على الجهد ومصلحة وقتك

كيف تقتل نجاحك و تفقد حماسك وقدرتك على الجهد ومصلحة وقتك
كيف تقتل نجاحك و تفقد حماسك وقدرتك على المجهود ومصلحة وقتك

كتير مننا للاسف يخسر القدرة والرغبة فى منتصف الطريق وده لانه فيه مشكله لديه

تقبع في التحمل والانتظار وانعدامها يودى الى عدم الرضاء والوصول في التتمة الى الإحباط والكسل

وعشان الإنسان ينفع فى عمره ضروري يكون يملك القدرة والرغبة

كتير اووى يتصور ان القدرة والرغبة = عدد محدود من إلا أن ذلك ليس صحيح لانهم مش طلب واحدة

القدرة : هى امكانيات الانسان والخبرات المهارية المتوفرة والقابلة للتطوير واستطاع ذو التمكن من تأدية مأمورية محددة او عمل او او المرور من العوائق

*مثال : ايمن عنده تمكُّن عارمة فى التسويق الالكترونى ومعرفة واسعة

الرغبة : وهى الارادة والحماس فى تأدية الممارسات وامتلاك الحماس والسبب لتلبية وإنجاز الغايات

*مثال : ايمن يود ان يصبح ذو مشروع سياحى فإنه يود فى ذاك

ذو القدرة بدون رغبة = كسلان

ذو الرغبة من دون مقدرة = محبط

يعنى ايه البيان ده

كتير مننا للاسف لديهم رغبه قويه بشكل كبير فى الفوز والعمل والسعى لتلبية وإنجاز الاهداف ويحوز حماس ذو بأس إلا أن لا يملك القدرة أو الاحتمالية لإجراء ذاك

وهنالك كذلكً من يملك القدرة والقدرات والخبرات المهارية وفي الخاتمة لا يملك الرغبة فى الجهد او المذاكرة او الإنتهاج زى الطائر الذي يتخيل أن جناحه لا يعمل

اذا اتعلم صح طريقة الانتصار على ذاك

ضروري تعمل لنفسك خريطة سبيل والتخطيط المستقبلى واختيار الاشخاص الى تشجعنى على تحري اهدافى

وممكن الاشخاص دى يوجد واحد انت بتحبه او فعال ونفسك تكون مثله وافضل اذا هنا تكمن الرغبة

غير أن لاحظ لا تحط رغبات نجاح قدراتك وامكانياتك إلا أن لا عائق من الرؤيا غير أن رحم الله امرئ عرف كمية ذاته

ضرورى بشكل كبير ان يكون لدىك إصرار حتى اصل الى اهدافى يقتضي ان تسال جميع من بداية قبلك فى سفرية توفيقه

كيف بلغ كيف ابدء حتى تبداء انت من إذ اختتم الآخرون

دواء ضياع الرغبة والحماس أن الواحد يحط أهدافه في مُواجهة اعينه ويتم بها غيره من الشخصيات يحاوط أهدافه فى كل مقر

حتى يساند هذا على إزدهار الإصرار عند فاقد الرغبة

كيف يكون الزمان جوهري …..؟

Originally posted 2021-06-30 02:23:56.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى